خطأ طبي بعيادة الأسنان كاد أن ينهي حياة مريض

خطأ طبي بعيادة الأسنان كاد أن ينهي حياة مريض

خطأ طبي بعيادة الأسنان كاد أن ينهي حياة مريض

اثناء احد الاجراءات الروتينية بعيادة أسنان خاصة بالمدينة المنورة حدث مالم يكن بالحسبان ووقع خطأ كاد أن يؤدي بحياة المريض معتز بخاري البالغ من العمر ٢٢ عامًا، حيث كان يمر بإجراء سحب العصب وسقطت أداة السحب من الطبيب في بلعوم هذا الشاب ثم استقرت في القصبة الهوائية. حاول الطبيب إخراج الأداة وبعد فشله ذكر للشاب أنها ستخرج بعد فتره عند تقيؤه وتم صرفه من العيادة بعدها. 

سببت الحادثة ألمًا حادًا وضيق تنفس للشاب معتز، وقام بعدها بزيارة مستشفى الملك فهد حتى يقوم بعمل أشعة إتّضح منها ان الإبرة ما زالت عالقة بالحنجرة، ثم تم نقله مباشرة إلى غرفة العمليات وإخراجها حتى لا تتسبب بأي تعقيدات بالمستقبل

من الجدير بالذكر أن صحة المدينة المنورة قامت بفتح تحقيق في هذه الحادثة وأوضح المتحدث بإسمها مؤيد أبو عنق بأنه تم إتخاذ الإجراءات اللازمة مع المتسببين بهذه الحادثة، كما تم تأجيل سفر المعنيين بالشكوى حتى تنتهي الإجراءات. صرّح والد المتضرر أيضًا أنه قد قام برفض محاولات التسوية.

تفاعل الناس مع الحادثة على مواقع التواصل الاجتماعي وبدأوا بشرح سبب المشكله لنشر التوعية فيما بينهم، واتّضح أن السبب هو أن الطبيب لم يقم بإستخدام الواقي المطاطي

 

Exit mobile version