الرياضات الإلكترونية ضمن رؤية المملكة ٢٠٣٠

الرياضات الإلكترونية ضمن رؤية المملكة ٢٠٣٠

الرياضات الإلكترونية

في خبر أسعد الكثير من محبين الرياضات الإلكترونية، سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله يطلق الاستراتيجية الوطنية للألعاب الإلكترونية، وذلك في خطوة جديدة نحو ريادة المملكة العربية السعودية وجعلها مركزًا عالميًا في قطاع الألعاب الإلكترونية بحلول عام ٢٠٣٠. 

هذه الخطوة ستسهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠ وذلك في التنوع الاقتصادي وتوفير فرص وظيفية جديدة مع تقديم ترفيه متنوع وبمستوى عالي للمواطنين والمقيمين والسياح. 

كلمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان

قال سمو ولي العهد:

“إن طاقة وإبداع الشباب السعودي وهواة الألعاب الإلكترونية هما المحرك للاستراتيجية الوطنية للألعاب والرياضات الإلكترونية، التي تلبي طموحات مجتمع الألعاب محلياً وعالمياً من خلال توفير فرص وظيفية وترفيهية جديدة ومميزة لهم بهدف جعل المملكة مركزًا عالميًا لقطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بحلول 2030.

أهداف الاستراتيجية 

تضم هذه الاستراتيجية ثلاث أهداف رئيسية: 

قطاع الألعاب الإلكترونية 

يعتبر قطاع الألعاب الإلكترونية الأكثر نموًا قي القطاعات الإعلامية حيث يتزايد جمهوره بشكل كبير وسريع وهذا يجعلة اقتصادًا بحد ذاته، ومن المتوقع أن يصل إلى ٢٠٠ مليار دولار أمريكي مع حلول عام ٢٠٢٣، كما تتمتع المملكة بجيل جديد ويافع مهتم ومحب بالألعاب الإلكترونية يصل تقريبًا إلى ٢١ مليون شخص.

يسعى القطاع لجذب المواهب الشركات العالمية مما سيسهم في تحقيق أثر محلي وعالمي في القطاع وهذا ينسجم مع أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠. 

ويذكر بأن السعودية وبالتحديد الرياض استضافت موسم الجيمرز لمدة شهرين كاملة، حيث جذبت فعالياته الكثير من الزوار من جميع أنحاء العالم وأختتم فعاليات الموسم بمنتدى العالم القادم وذلك لرسم مستقبل الرياضات والألعاب الإلكترونية 

Exit mobile version