متحف منيرة السناني التراثي بالظهران

متحف منيرة السناني التراثي بالظهران

 متحف منيرة السناني التراثي بالظهران

كثير مننا يحب يحتفظ بالأشياء القديمة لأسباب مختلفة: أحيانا عشانها تذكرنا بوقت نحبه أو أشخاص نحبهم أو لمجرد أننا نحب شكلها أو أحيانًا لأنها تذكرنا بجزء كبير من هويتنا أو ثقافتنا وتراثنا.

لفت انتباهنا سيدة أسمها منيرة السناني (والملقّبه بأم سامر الأشقر) التي حوّلت جزء كبير من منزلها إلى متحف أثري بعد أكثر من ٤٥ سنه في جمع التّحف بدعم من زوجها. المتحف مشهور من عدّة سنوات وكثير ما زالوا يزورونه.

أعمار القطع الموجودة بالمختلف تتراوح ما بين قطع تعود لـ٢٠٠ سنة وأكثر وقطع تعود لـ٥٠ سنة، ويحتوي المتحف على أكثر من خمسة وعشرين ألف قطعة.

المتحف يعتبر منظّم جدًا نظرًا لأن منيره قسّمته بناء على المناطق بالمملكة مثل المنطقة الشمالية والشرقية ونجد وغيرها، غير قسم الكاميرات وقسم المعدّات الطبية وقسم الأواني.

من هي منيره السناني؟

تعتبر منيرة السناني أكثر من صاحبة متحف فقط، فهي كانت من أوائل المدُرّسات وقامت بتأسيس أول مدرسة أهلية للبنات بالجبيل وعمرها ١٥ سنه فقط!

ولدت منيره في عنيزه ثم انتقلت عائلتها إلى الجبيل حيث تربّت ودرست لـ١٥ سنة، بعدها قامت بتأسيس المدرسة الأهلية حتى تمكّن غيرها من الشابات من التعليم، ثم قامت بافتتاح أول مدرسة حكومية بالجبيل بمساعدة خالها. كانت هذه المدرسة متخصصة بتدريب الفصل الأول إلى الصف الرابع.

متحف منيرة السناني التراثي بالظهران

Exit mobile version