مغرّدون في تويتر: “قتل النساء إلى متى“؟!

Avatar

ارتفاع هاشتاق باسم سيدة صار امر طبيعي ومعتاد في السوشال ميديا، وفي كل مرة تدخل الهاشتاق تعرف انو في قضية قتل صارت بحق أمراه في هذا العالم، قبل أيام روان الغامدي كانت ضحية لزوج قرر دهسها بالسيارة، واليوم بسمة الزهراني تتصدر الترند لتنال لقب الضحية الجديدة، ونتيجة لهذا يستمر التساؤل الى متى؟

كل قضية من هذه القضايا لها سبب وقصة خلفها، ومهما كانت الأسباب الا ان فكرة قتل روح مهما كانت تضل جريمة يعاقب عليها القانون ويستنكرها الجميع

تعاطف الجميع مع قصة بسمة الأم التي ذهبت لمصيرها الأخير بطريقة بشعة أثناء نومها

وبالتأكيد تم القبض على الجناة، لكن السؤال هو “الى متى”؟

التسوق

إقرأ المزيد

المزيد مثل هذا